سر الرقم 13

إن معظم الناس يخافون أو يحذرون الرقم" 13 "مع العلم أنهم لو عرفوا حقيقة هذا الرقم، فسوف يُذهلون . إذ أنه ليس بالرقم الغير محظوظ .

في القرآن الكريم

مجموع آيات أول وآخر سورة بالقرآن الكريم

v   أول سورة هي الفاتحة عدد آياتها 7 آيات . وآخر سورة هي سورة الناس عدد آياتها 6 آيات ، وعليه يكون " 7 + 6 = 13 .

أول وآخر القرآن نزولا

v   أول ما نزل من القرآن الكريم هو : " إقرأ باسم ربك الذي خلق . خلق الإنسان من علق . إقرأ وربك الأكرم . الذي علم بالقلم . علم الإنسان ما لم يعلم . " عدد حروفها بالرسم العثماني = 76 حرفا .

v    وآخر ما نزل هو : " واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون " البقرة – الآية 281 . عدد حروفها = 54 حرفا .

v    وعليه يكون 76 + 54 = 130 وهو من مضاعفات الرقم 13 .

أول وآخر السور الفواتح ترتيبا " وهي 29 سورة "

v   أولها سورة البقرة عدد آياتها 286 آية وهو " 22 في 13 " .

v   وآخرها  سورة القلم عدد آياتها 52 آية وهو " 4 في 13 " .

أول وآخر آية مكونة من 19 كلمة

v   أول آية من 19 كلمة بالقرآن هي من سورة البقرة وهي : " وإذا قيل لهم ءامنوا كما ءامن الناس قالوا أنؤمن كما ءامن السفهاء ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون " الآيـة رقم 13 .

v   وآخر آية من 19 كلمة بالقرآن هي من سورة الممتحنة وهي : " يأيها الذين ءامنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الآخرة كما يئس الكفار من أصحاب القبور " الآيـة رقم 13 .

ملاحـظـة :  إذا قمنا بإحصاء لعدد كلمات هذه الآية، بغير رسمها القرآني حيث تبدأ " يا أيها " بإثبات حرف الألف حسب قواعد الرسم الإملائي ، لأصبح عدد كلمات الآية 20 كلمة . هل هو توفيقي أم اصطلاحي ؟؟؟؟؟؟؟ .

 

أول وآخر آية في ترتيب القرآن الكريم

v   الأولى هي البسملة ، وعدد حروفها 19 حرفا .

v   والأخيرة هي " من الجنة والناس " سورة الناس . عدد حروفها 13 حرفا .

v   مجموع آيات السور التسع والعشرين والتي أفتتحت بالحروف الهجائية = 2743 آية ، وهو من مضاعفات الرقم 13  " 211 في 13 " .  

q   مجموع حروف فواتح هذه السور التسع والعشرين المفتتحة بالحروف الهجائية " الحروف النورانية " أو الحروف المقطعة " = 78 حرفا أي " 6 في 13 " .

q   السور القرآنية المفتتحة بثلاثة أحرف هجائية فقط وهي 13 سورة بالتحديد : / البقرة / آل عمران / يونس / هود / يوسف / إبراهيم / الحجر / الشعراء / القصص / العنكبوت / الروم / لقمان / السجدة / .

q   من بين هذه السور التسع والعشرين توجد 12 سورة ، مجموع آيات كل سورة عدد زوجي وهي : / البقرة / آل عمران / الأعراف / إبراهيم / مريم / القصص / الروم / لقمان / السجدة / ص / فصلت / القلم / . ومجموع آيات هذه السور = 1248 آية ، وهو " 96 في 13 " .

q   السور الفردية الآيات من مجموع السور التسع والعشرين هي السور الباقية وعددها 17 سورة ، ومجموع آياتها هو 1495 آية ، وهو " 115 في 13 " .

 

الأرقام الدالة على ترتيب السور الفواتح

المتدبر في ترتيب السور الفواتح يقف على واحدة من عجائب القرآن وأسرار ترتيبه :

q إن من بين السور الفواتح التسع والعشرين  28 سورة قد تم ترتيبها بين سور النصف الأول من القرآن ، وان سورة واحدة فقط قد رتبت بين سور النصف الثاني من القرآن . فلو أن ترتيب السور اجتهادي لألحقت هذه السورة بأخواتها ولما كان هناك حاجة إلى هذا الفصل .

   السؤال هنا : ما المواضع التي رتبت فيه السور الثماني والعشرون . ؟

إن مجموع الأرقام الدالة على مواضع ترتيبها هو : 754 . مرة أخرى يظهر الرقم 13 ، فالعدد 754 هو من مضاعفات الرقم 13 " 58 في 13 " .

 

التوافق العجيب

من الجدير بالملاحظة هنا : أن السور  الـ  29 القصيرة " عدد الآيات في كل منها يقل عن 17 آية " قد جاءت هي الأخرى كالآتي :

q سور زوجية الآيات عددها 12 سورة وهي : / الصف / الطلاق / التحريم / الشرح / التين / البينة / الزلزلة / التكاثر / قريش / الكافرون / الإخلاص / الناس / .

q سور فردية الآيات عددها 17 سورة وهي : / الفاتحة / الممتحنة / الجمعة / المنافقون / الشمس / الضحى / القدر / العاديات / القارعة / العصر / الهمزة / الفيل / الماعون / الكوثر / النصر / المسد / الفلق / .

q أيضا سور القرآن التي يقل عدد آيات كل منها عن 17 آية منها سورة واحدة في النصف الأول من القرآن ، وهي سورة الفاتحة، وال 28 الباقية تقع في النصف الثاني من القرآن ، وهذا توافق عجيب مع سور فواتح القرآن ال 29 كما ورد اعلاه .

ما سر الرقم 13 ؟

السر في الرقم 13 يرتبط بالعدد 114 " الأساس " وهو عدد سور القرآن الكريم .

فالعدد 114 هو حاصل ضرب 19 في 6 .

حاصل طرح العددين: 19 ناقص 6 يساوي 13. ونلمس هنا الارتباط الوثيق بين الرقمين 19 و 13 وما دوناه أيضا في أول الموضوع . 

 

ما ورد أعلاه أمثلة فقط أوردناها لكم لكشف عظمة القرآن ، كما يمكنكم التأكد من صحة الأعداد الواردة بالآلات الحاسبة أو بالحواسيب أو غيره ، وذلك لتطمئن نفوسكم .

 

الرقم 13 في غير القرآن الكريم

إن السبب الرئيسي لهذا الخوف يعود إلى العصور القديمة إذ كانوا يصفون هذا الرقم بالقدر والقوة الخفية وصلته بعلم الغيب ، وقد ذكر في أحد الكتب القديمة العهد أن من يفهم الرقم " 13 " ربما يحصل على مفاتيح الطاقة والسلطة .

كانت معارضة الكنيسة الأولى للإيمان بالقوى الخفية وبإمكان إخضاعها للسيطرة البشرية ، واحدا من الأسباب الرئيسية وراء تحول  هذا العدد إلى عدد " محرم " . لقد نشر أنه لما كان قد جلس 13 لتناول العشاء الأخير " العشاء الرباني " أو ما عرف بالعشاء السري حيث كان يحيط بالسيد المسيح " 13 " شخصا ، فإنه سوف يكون مشئوما إذا ما جلس معا 13 لتناول الطعام ، وإن واحدا من الثلاثة عشر سوف يقضي خلال السنة ، وهلم جرا .

ولمعرفة التفسير الحقيقي لتلك الصورة الغريبة الأطوار علينا العودة إلى معنى الرقم المنفرد " 4 " . إذ أن الرقم المركب " 13 " يعني 3 + 1 " = " 4 " وهذا الرقم يشير إلى معارضة الآخرين والأعداء السريين والانجذاب إلى التساؤلات الاجتماعية والإصلاح والانقلابات وعصيان السلطة . 

فتلك المزايا وما نراه في الصورة معبرا باليدين والقدمين الثابتتين على العشب ، حيث يقع رأس الرجل قبل المنجل في حين أن رأس المرأة في خلفيتها يدل على التجدد والنظم الجديدة ونهضة المرأة بحد ذاتها .

ربما هذه الصورة لهذا الهيكل العظمي والمنجل التي أعطت فكرة الموت خاصة في عقول الذين لم يستطيعوا تفهم المغزى العميق لهذا الرمز قد تكون السبب وراء هذا الخوف من هذا الرقم إذ لو أن المرء قد علم بأن الرقم " 13 " هذا إنما يعني أيضا الرقم " 4 " و " 22 " و " 31 "  لكان تبدد خوفه . 

وما يذكر هنا أن معظم الفنادق والأماكن العامة والطائرات والمسارح قد حذفت الرقم  " 13 " أوتم استبداله بالرقم " 12A " لمخاوف الناس واعتقاداتهم بسوئه ، مع العلم بان هناك جهات واسعة في الشرق والغرب بالإضافة إلى بعض الشعوب يفخرون بهذا الرقم ويؤمنون به . فمثلا في مدافن عظماء الأمة في الهند يوجد " 13 " بودا ، كذلك نجد على اسطوانة التصوف السحري في المعابد الهندية والصينية نجد الرقم " 13 " وفي الطابان وفي معبد " ATSUSA  " بالذات ، يوجد سيف مقدس عليه " 13 " رمزا . وفي المكسيك إن الرقم " 13 " هو رقم مقدس إذ لديهم " 13 " حية إلهية ، وحتى أن الولايات الأساسية التي شكلت الإتحاد الأمريكي  كانت " 13 " ولاية ، وكان شعارها يتألف من 13 حرفا " E Pluribus Unum "  والنسر الأمريكي بالذات لديه " 13 " ريشة في كل جناح . وعند إنشاء الأساس الجمهوري فإن التحية لجورج واشنطن قد وجهت بثلاثة عشر مسدس . إن الوقائع التي تتناول الولايات المتحدة الأمريكية مذكورة تماما في كتاب كيرو المعنون " تنبؤات كيرو العالمية " . 

إن علم مغزى الأرقام السحري بالإضافة إلى علم الفلك قد ألقيا الضوء على هذا الموضوع فتبين أن بعض الأحداث المأساوية التي حصلت قد ساهمت بصورة مباشرة أو غير مباشرة بزيادة التخوف من الرقم " 13 " ، لكن لو كنا على إلمام بمعاني الأرقام وفقا لنظرية الأعداد السحرية ، فإن وجود الرقمين  " 4 " و " 6 " ومصادفتهما يومي الجمعة أو الأحد فإنهما رقمان غير متناسقان ويشيران إلى السوء . 

وهذه المصادفة حصلت مع اغتيال الرئيس الأمريكي ابراهام لينكولن الذي اغتيل يوم الجمعة من نيسان سنة 1865 ويدل هنا شهر نيسان إلى الشهر رقم " 4 " وبمعنى آخر لقاء أو مزيج الرقمين " 6 " و " 4 " وينطبق ذلك أيضا على حادثة اغتيال الرئيس كنيدي يوم الجمعة " 22 " من تشرين الثاني سنة 1963 ، وهناك أيضا حادثة الطائرة الفيتنامية التي تحطمت فور اقلاعها وقتل جميع ركابها ومعظمهم من الأطفال وكان ذلك نهار الجمعة " 4 " نيسان سنة 1975 ، ويعني ذلك الجمعة في 4 / 4 / 1975 أي " 94 / 4 / 4 " . إذ يتبين لنا أن عدم التناسق أو تلاقي الرقمين " 4 " و " 6 " وخاصة مصادفتهما يوم جمعة أو أحد فربما يكون ذلك سببا في هذا الخوف من الرقم " 13 " الذي يعني أيضا " 4 " .

 

ندون لكم شاهدا أو مثالا طريفا حول الرقم " 13 " :

Ψ في تعبيره عن شكره على هدية قدمها إليه زملاؤه في قوة الشرطة في مدينة دوفر لمناسبة تقاعده ، أنكر الرقيب الأول الشرطي " دجون فغ " على ما أوردت صحيفة ديلي إكسبرس ، ذلك الشؤم المرتبط بالعدد 13 .

Ψ فقد ذكر انه واحد من أسرة مكونة من 13 فردا ، وقد بدأ العمل وهو في سن ال 13 ، واستمر في وظيفته الاولى 13 سنة ، والتحق بشرطة دوفر في 13 نيسان .

Ψ إن العدد 13 المشئوم يبدو غريب المعنى في الظروف المحيطة بموت السيد " فوّه ردّ " من نورث برتون ، في إقليم يوركس . لقد سقط السيد ردّ ميتا بسبب مرض القلب في اليوم 13 من الشهر . وكان مضى 13 أسبوعا على تسجيله في صندوق نادي القرية ن وبقي لديه للسحب يوم قضى 13 شلنا ، وبلغ اصغر أبنائه سن ال 13 وذلك يوم المأتم ، الذي شهده 13 عضوا من أعضاء النادي ، و13 فردا من أفراد الأسرة ، الذين بلغ مجموع المسافات التي اجتازوها جميعا من منازلهم إلى مكان المأتم والدفن 1300 ميل . وكانت أسرة السيد ردّ تتألف من 13 شخصا بمن فيهم ابنه البكر ، الذي كان رقمه الرسمي في البحرية البريطانية 13 ، وهو حاليا يخدم في سفينته ال 13 . إن اسم ردّ التنصيري فوّه يظهر وحسب مرة واحدة في الكتاب المقدس " العهد القديم " : سفر التكوين ، الإصحاح السادس والأربعون ، الآية " 13 "، ونصها الحرفي: " وبنو يسّاكر تولاع وفوّه ويوب وشمرون"  وأرسلت 13 برقية من مكتب التلغراف هانمانبي معلنة الوفاة ......  

ثلاثة عشر ظاهرة للعدد خمسة

في مقالة طريفة بعنوان (ثلاثة عشر ظاهرة للعدد خمسة)، ظهرت في مجلة (بلايت)  Planete الفرنسية ، في العدد 16 ، في العام 1970م.، عدّد الكاتب جاك بيرجيه هذه الظواهر :

1. لا تحل المعادلات بوسائل علم الجبر ، في ما وراء القدرة الرابعة للمجهول .

2. لا يملك الكون إلا أربعة أبعاد : ثلاثة في الفضاء ، واحد في الزمن – ولم يتمكن أحد حتى اليوم أن يبلور البعد الخامس .

3. ليس هناك من خلايا ثابتة تملك خمس خصائص ، فيما توجد نواة أحيانا غير ثابتة وأحيانا إشعاعية النشاط ، لكل الأعداد حتى 275 .

4. لا وجود لكوكب خامس ، بل هناك دائرة من النيازك ، وكأن الكوكب الخامس قد انفجر .

5. لا وجود لجسم بلّوريّ يملك تناسقا يرتكز على الخمسة .

6. على العكس ، توجد هناك أشكال حيّة عديدة ، مثل نجمة البحر ، لها تناسق يرتكز على الخمسة .

7. في البدء ، كانت كل الأشكال الأرضية الحيّة تملك خمس أصابع ، وهو أمر لا يزال ينطبق على الإنسان .

8. تعود الحال الخاصة بالسوائل لتنظيم يدور حول الخمسة .

9. يحتاج الرسام إلى أربعة ألوان لتكوين أي خارطة . ولا نعرف حتى اليوم أي خارطة تفترض خمسة ألوان ، مهما كانت معقدة .

10.تتقاطع فقّاعتان من الصابون بحسب مخطّط ، ثلاث على اليمين ، وأربع بحسب موضع النقطة ، لكن لا يمكن لخمس فقاعات أن تتقاطع إطلاقا .

11. يعتبر مخمّس الزوايا – (Pentagone) – صورة سحرية خالصة .

12.  ينطبق هذا الأمر ، أيضا ، على النجمة الخماسيّة – (Pentacle) -  .

13.  في نظرية حساب المجموعات ، يجب اللجوء لاختراع نظريات جبريّة جديدة في كل مرّة نلتقي فيها بالعدد خمسة .

في  أميركا والغرب 

يتشائم الغرب، بشكل عام، من الثلاثة عشر إذا وقع في جمعة . وفي الثلاثينات ، وعلى ذمة صحيفة " نيو يورك هيرالد " New york Herald  جاء أن المعدل اليومي للزواج في نيويورك وصل إلى 150 زيجة، فيما لا يكاد يتخطى أل 60 نهار الجمعة . والخوف من مصادفة تاريخ 13 يوم جمعة ليس اعتياديا بل هو مرض اسمه " باراسكافيدكاتريافوبيا " ويعانيه في الولايات المتحدة وحدها 21 مليون شخص . علماء النفس يعالجونه . كثيرون يقولون خرافات ويرفضون الخضوع لتأثير مثل هذه الأفكار . ولمحاربتها مثلا أسّس الثنائي " راي وجانيت سميث " في نيويورك قبل 26 سنة " نادي الجمعة 13 " ومذ ذاك يجتمع أعضاء النادي في هذا الموعد كلما حلّ ويحتفلون .

لكن هذا لم يلغ واقع التشاؤم بهذا الموعد ، ويقول الطبيب دونالد دوسي إن العوارض التي تصيب 21 مليون أميركي في مثل هذا اليوم تراوح بين التّوتّر الخفيف والاضطراب والإحساس القوي بالتشاؤم والذّعر . والبعض لا يترك سريره أو يغادر منزله ، في حين يقوم آخرون بكل أنواع الطقوس لصد تأثيرات هذا اليوم ، وكثيرا ما تظهر العوارض قبل أسبوعين من الموعد وتزداد سوءا مع اقترابه وتختفي بمجرد انقضائه .

وفي دراسة أجرتها مجلة " سميشونيان " تبين أن الشركات الأميركية تخسر كل يوم جمعة 13 في أي شهر 750 مليون دولار لأن الناس لا تتسوق أو تسافر أو تغامر بأي شيء يوم جمعة 13 . والخوف من " جمعة 13 " ليس محصورا بالولايات المتحدة بل هو قديم ومتجذر في التاريخ وفي الحياة اليومية .

ففي روما القديمة كانت تجتمع الساحرات في مجموعات تضم 12 ، أمّا الرقم 13 فهو الشيطان . والإسكندنافيون القدماء كانوا يعقدون حبل المشنقة 13 عقدة . ويعتقد البعض أن حوّاء أعطت آدم التفاحة ليأكلها يوم جمعة ويفضلون الاعتقاد أنه كان جمعة 13 من الشهر . ويعتقد أيضا أن قابيل قتل هابيل في مثل هذا اليوم .

وفي القرن التاسع عشر ، كانت شركة لويدز للتأمين البحري في لندن ترفض تأمين أي سفينة تبحر يوم جمعة 13 . وحتى اليوم لا تحرّك البحرية الأميركية أي سفينة في هذا الموعد . وفي ألمانيا تم بناء جدار برلين ، أو جدار العار ، في الثالث عشر من آب 1961م . " هدم في 10 تشرين الثاني – نوفمبر – 1989 م .

وفي العام 1970 ، انطلق " أبولو 13 " الساعة 13 و 13 دقيقة ، وفي ثلثي المسافة إلى القمر وقع انفجار في المركبة أجبر الرواد على قطع رحلتهم في 13 نيسان .  واليوم لا تستخدم 90% من ناطحات السحاب والفنادق في الولايات المتحدة الرقم 13 في ترقيم طبقاتها وتقفز من 12 إلى 14 – أحيانا يستبدل الرقم 13 بالرقم 12A - .

وفي المستشفيات لا وجود لغرفة تحمل الرقم 13 ، أما شركات الطيران فلا تدخل هذا الرقم على رحلاتها .

 

عدد الفأل

في الولايات المتحدة الأميركية ، حصلت أبرز الأحداث في الثالث عشر . ففي البداية أنشأ المستعمرون البريطانيون 13 مستعمرة . وفي اليابان ، لا يذكرون الثلاثة عشر بين أعداد الشؤم وهي: 3، 19، 22، 33، ويعرف العدد الأخير باسم " زان زان " ويعني الكوارث .

والثلاثة عشر هو رقم الحظ لدى الموسيقار الألماني ريتشارد فاغنر " Richard Wagner " ، فيتألف اسمه من 13 حرفا ، واسم والدته من 13 حرفا ، وقد ولد في العام 1913 ، ومجموع أعدادها 13 ، وترك المدرسة وهو في الثالثة عشر من العمر ، وأحبّ 13 امرأة ، وألف 13 أوبرا ، وتوفي في الثالث عشر من شباط 1883 .

وكذلك الأمر بالنسبة إلى اللاعب الدولي في الشطرنج " غاري كاسباروف " إذ ولد في الثالث عشر من نيسان ، وأصبح بطل العالم للرقم 13 بعدما حصل على 13 نقطة .

 

في الأدب

نال طاغور جائزة نوبل في الآداب على ديوانه " قربان الأغاني " في العام 1913 ، وهو أول آسيوي نال هذه الجائزة . وفي الهند يعتبر الثلاثة عشر عددا مباركا . وفي مصر ، كان عباس محمود العقاد " الأديب المصري الكبير " يتفاءل بالثلاثة عشر ، وكان بيته في مصر الجديدة يحمل الرقم 13 ، في شارع السلطان سليم الأول . ويعتقد الكاتب الفرنسي جيرار دونرفال أنه محكوم بالثلاثة عشر ، فقد كتب " أرتميس " في الذكرى الثالثة عشر لأزمة جنونه ، وقد انتحر شنقا . 

 

في السينما

أخرج روب هيدن " Rob Headen " فيلما بعنوان – الجمعة 13 – Friday the 13  من بطولة جانسن داغجت  وسكوت ريفز ، وهو فيلم رعب يشد الأعصاب .

 

في البارابسيكولوجيا

إذا أردت أن تزرع البغض والفراق بين شخصين ، عليك ان تأخذ 13 قطعة قماش ، وتكتب على كل واحدة منها " اجهزط " ثم تبخر بخور الشر ذي الرائحة الكريهة ، وبعد ذلك تقرأ : توكلوا يا خدام بفراق فلان وفلان ، وتأخذ الحصى وتضعه تحت عتبة من تريد ، فيقع الفراق عاجلا .

 

في سومر

كانت سومر في بدء الملكية تحتوي على 13 مدينة ، وهي من الشمال إلى الجنوب / سيبارو / كيش اكشاك / لاراك / نيبور / ادب / اوما / لجش / باد / تيبيزا / أوروك / لارسا / أور / إريدو / .

وفي سومر كانت السنة تتألف من 12 شهرا قمريا ، ثم أدركوا أن السنة القمرية أقصر من السنة الشمسية التي تشكل في أثنائها الفصول الأربعة . من أجل ذلك كانوا كلما لاحظوا أن فصل الربيع قد تأخر عن ميعاده الطبيعي نحو شهر نسأوا البدء بالسنة الجديدة " أي أخروها شهرا " بزيادة شهر في آخر السنة السابقة . وهكذا كانت كل سنة ثالثة في التقويم السومري 13 شهرا " هذا هو النسيء " .

 

في اليونان

أراد فيليب المقدوني أن يضع تمثاله قرب تماثيل آلهة اليونان الإثني عشر ، فيصبح الإله الثالث عشر ، فاغتيل بعد فترة قصيرة في المسرح . وتقول الإلياذة إن أوتوس وافيالتس ، ابني بوسيدون ، اعتقلا الإله آرس ووضعاه في السجن طيلة 13 شهرا في وعاء من البرونز . وقد وصف هوميروس الثلاثة عشر بالعدد القبيح في الفصل الخامس من الإلياذة .

 

في روما  

وصف شيشرون الثلاثة عشر بالعدد المشئوم .

 

في المكسيك

إنه علم مقدس في علم الفلك والوزمانة والثيولوجيا المكسيكية لدى قبائل الأزتيك . إنه عدد الزمن الذي يمثل انتهاء السلسلة الزمنية . ويتألف الأسبوع الأزتيكي من 13 يوما . وتعتبر الحية الشعار الإلهي لليوم التاسع واليوم الثالث عشر . ويؤمن الأزتيك بثلاث عشرة سماء : الأولى موطن النجوم ، والثانية موطن وحوش لها أشكال هياكل عظيمة وهي تنتظر زوال الشمس لتهاجم العلم وتفترسه ، والثالثة موطن حراس السموات ، والرابعة موطن العصافير التي تهبط إلى الأرض – أي نفوس المختارين - . والخامسة موطن الحيات النارية والنيازك ، والسادسة موطن الرياح الأربعة ، والسابعة موطن الغبار ، والثامنة موطن الآلهة والسموات ، والتاسعة إلى الثالثة عشر موطن الآلهة الكبار . فالقدرات الليلية تسكن في العاشرة ، والشمس في السماء الثانية عشر ، والزوج الإلهي الذي خلق العالم في الثالثة عشر ، والسماء الثالثة عشر هي أيضا مقر الأولاد الصغار حيث تنبت شجرة حليب . ولدى قبائل المايا ، عدّ إله السماء نفسه الإله الثلث عشر إلى جانب الكواكب الإثني عشر ، آلهة المطر . ويذكر كتاب بوبول فوء "  Popol Vuh " يعني كتاب النصائح " ثلاثة عشر إلها . أما قبائل الكورتي فهي ترمز إلى الروح بسلسلة من 13 ثمرة تحوط الجثّة ، ويسمونها الخيط الذي بواسطته يسحبنا الله إليه .

 

في زيلندا الجديدة

يحمل الثلاثة عشر قوة تدميرية ، وكانت قبائل ماوريس تسمي هذه القوة " مانا " ، وكانوا يعتقدون أن مجرد لفظ هذا العدد أو استخدامه يفرض عقوبات قوية بطريقة آلية .

 

عند المسيحيين

أشرنا إلى ذلك باختصار في أول الموضوع : وهو موضوع تناول السيد المسيح ، بحسب إنجيل يوحنا ، العشاء السري في الثالث عشر من نيسان ، وكان يهوذا الإسخريوطي الضيف الثالث عشر على المائدة . من هنا ، لا يستسيغ الناس وجود 13 شخصا على الطاولة . وتقول نظرية ثانية إن الجمعة العظيمة تقع في الثالث عشر من نيسان ، بحسب الروزمانة العبرية القمرية . ويتحدث الفصل الثالث عشر في رؤيا يوحنا عن المسيح الدجال .

 

عند العرب

في الجاهلية كانت القبائل في فترة الغزو تتقاتل في ما بينها إذا كان عدد السبايا 13 لأن امرأة تزيد في حظّ أحد الأطراف أو تنقص .

 

عند المسلمين

يختن المسلمون صغارهم غالبا في سن الثالثة عشر . وفي تاريخ الإسلام جاء أن قريشا اضطهدت محمدا صلى الله عليه وسلم وأتباعه على مدى ثلاثة عشر عاما من يوم بعثه إلى يوم هجرته . 

 

في الصوفية

قبضت الشرطة على الحلاج في الثالث عشر من تشرين الأول في العام 1913م وسجنته في بغداد، وقيّد في السجن بسلسلة لها 13 حلقة .

 

في السحر

ربما طبع السحر الثلاثة عشر بالشؤم ، فهو يمثل الموت في ورق اللعب . ويسمي السحرة الورقة الثالثة عشر ورقة الموت ، وهي تمثل رجلا يحمل منجلا يقطع الرؤوس ، كما الأعضاء التي تنبت في الأعشاب الحية ، وهو رمز لتحول الحياة الجديدة بعد الموت المادي ، ودليل إلى نهاية أيام السنة .

يقول السحر بوجود 13 روحا شريرة . ويقول تاريخ السحر إن القمر يعرف 13 ثورة في النظام الشمسي من 365 يوما . فالسنة تثور وتموت ، ويتغير ساتورن " Saturne  " وتموت المادّة أيضا مع الموت ، وتسيطر الروح ، ويسود العقل ، وتبدأ الحياة الجديدة . وبين العالمين المرئي واللامرئي ينتصب الرجل حامل المنجل يزرع الموت ، فالأيادي التي تخرج من الأرض وتحيا ، تكشف المعنى المخفي لوجود آخر في عالم لا مرئي . وربما ينسجم السحر مع فكرة الموت ، فاختار الإخوة في منظمة الوردة – الصليب " Larose – Croix " شعارا يمثل وردة يخرج منها صليب في 13 حلقة .

ويعتقد تراث السحر أن وجود العالم يرتكز إلى الملائكة السبعة في رؤيا يوحنا ، وقد بدأ حكم الملاك الأول أوريفيال في الثالث عشر من آذار، في السنة الأولى من العالم تكون في الثالث عشر من آذار .

 

مع الكواكب

ويظهر أن لصفات الكواكب المزعومة عند العرب أثرا في اشتقاق اسم ذاك الفرقد وتلك الكوكبة . ولنأخذ " الثّريّا " مثلا : زعموا أن في المطر عند نوئها الثّروة . فليس بعيدا ، إذن أن تكون مشتقة من الثّراء . وفي لسان العرب : " والثّريّا من الكواكب سميت لغزارة نوئها " . وفي العمدة لابن رشيق : " سميت بهذا لأن مطرها عنه تكون الثّروة وكثرة العدد والغنى " . وللنّوء شبه صلة بعبادة العرب للنجوم وتعظيمها .وإيمانهم بالأنواء دعاهم إلى الاعتقاد بأثرها في تصرفاتهم وحركاتهم وسكناتهم . وقد نسبوا ذلك إلى الكواكب ، وقالوا إن التأثيرات متعلقة بأجرام الكواكب وطلوعها وسقوطها .  ومن أمثالهم " أخطأ نوؤك " يضرب لمن طلب حاجته فلم يقدر عليها . والنّوء النجم يطلع أو يسقط فيمطر ، فيقال مطرنا بنوء كذا . " فالنجم إذا سقط فما بين سقوطه إلى سقوط التالي له هو نوء ، وذلك في 13 يوما من مطر أو ريح أو حرّ أو برد فهو في نوء ذلك النجم الساقط ، فإن سقط ولم يكن مطر قيل خوى نجم كذا وكذا . ومنهم من يقول إن النّوء على الحقيقة للطالع من الكواكب لا للغارب ، ومنهم من سمى تأثير الطلوع بارحا وتأثير السقوط نوءا .

جاء في العمدة " السنة أربعة أجزاء " لكل جزء منها 7 أنواء ، لكل نوء 13 يوما ، إلا نوء الجبهة فإنه 14 يوما " .

 

//-->