سقوط غرناطة

 

يعتبر تاريخ دولة الإسلام بالأندلس من أطول و أخصب دول الإسلام عمراً وعبرة وأبلغها عظة وأكثرها دروساً وفوائد فقد امتدت دولة الإسلام بالأندلس قرابة الثماني قرون مرت خلالها الأندلس بعدة مراحل وأطوار بين قوة وضعف ووحدة وتفرق , ولم يكن سقوط الأندلس بالشيء الذي حدث فجأة لطول عمر الدولة الأندلسية ولتقلبها من حال إلى حال ونستطيع أن نقسم حياة دولة الإسلام بالأندلس إلى عشرة مراحل كل مرحلة كان لها الأسباب الخاصة بها والتي امتد أثرها طوال حياة الدولة المسلمة وكان لكل مرحلة سماتها وخصائصها والمحصلة النهائية لكل هذه المراحل سقوط الأندلس .

 

 

    المرحلة الأولى : مرحلة الفتح من سنة 92هـ حتى 138هـ

    المرحلة الثانية : قيام الدولة الأموية (عصر الازدهار) 138هـ - 238هـ

    المرحلة الثالثة : عصر التدهور الأول من سنة 238هـ حتى 300هـ

    المرحلة الرابعة : عودة القوة وإعلان الخلافة 300 هـ حتى 386هـ

    المرحلة الخامسة : عصر الدولة العامرية 366هـ - 399هـ العصر الذهبي

    المرحلة السادسة : سقوط الخلافة الأموية 399هـ - 422هـ

    المرحلة السابعة : عصر ملوك الطوائف 422هـ - 483هـ

    المرحلة الثامنة : عصر المرابطين 484هـ - 539هـ

    المرحلة التاسعة : عصر الموحدين 539هـ - 620هـ

    المرحلة العاشرة : دولة بني الأحمر ( مملكة غرناطة ) 620 هـ 897هـ

 

 

//-->