ليلة الزفاف وآدابها إسلامياً


ليلة الزفاف كيف نحتفل بها ؟ كيف يفرح الجميع دون إرهاق العروسين ودون إسراف ودون أن نغضب الله ؟ ماذا تقول الأم أو الأب أو الأصدقاء للعروسين ؟

وماذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم لابنته فاطمة وزوجها على ليلة العمر ؟

وعندما يجتمع الزوجان لأول مرة .. ما هي طقوس الزفاف .. حتى تكون البوابة الحقيقية لحياة سعيدة ؟ وما هي حقوق الزوجين وما حدود الحديث عن هذه الليلة للأهل والاصدقاء ؟
كل هذه التساؤلات التي تحير العروسين إجاباتها محددة في القرآن والسنة ولا بد أن يعرفها الزوجين قبل الزفاف حتى يضمنا لحياتهما الاستقرار والسعادة .

 
إحتفالية ليلة الزفاف بطقوسها ..هل هي إسلامية أم فولكلور من التراث الشعبي ؟

هي إحتفالية إسلامية فلم يحدث زواج في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ومن الصحابه وزوجاتهم والدليل على ذلك أن السيدة فاطمة ابنة النبي صلى الله عليه وسلم عندما جاء يوم زواجها من على ابن أبى طالب ركبت الهودج وهو ما يوازي السيارة اليوم وكان يمسك بزمام الفرس سلمان الفارسي ومن خلفها مشى كل رجال الصحابة وقد رفعوا السيوف إلى أعلى من باب الفخر والمباهاة وأحاطت بها نساء الصحابة طوال الزفة حتى وصلت إلى بيتها وطوال الطريق لم تتوقف الاغاني وعند الوصول إلى بيتها تم الذبح وأقيمت الولائم التي دعا لها النبي صلى الله عليه وسلم كل طقوس الفرح المعاصر إقامها النبي صلى الله عليه وسلم في فرح فاطمة في ما عدا الاشياء التي فيها معصية .

 
الفرق بين الاحتفال بزفاف ابنة النبي صلى الله عليه وسلم وأفراح اليوم أنه خلا من المعصية كما لم تحدث مبالغة في الانفاق بهدف الافتخار والاعجاب بالنفس .

ان الاسلام لا يمنعنا من أن نفرح لكن لا بد أن نمنع الشيطان من استغلال رغبتنا في الفرح بإثارة الشهوات وارتكاب المعاصي.

 

الرقص حتى الفجر يضر العروسين:

نريد أن نقوم بعملية رصد للحالة النفسية للعروسين قبل أن ينغلق الباب عليهما ؟
المشكلة أن الحالة النفسية للعروسين لا أحد يقدرها وعدم تقديرها يتبدى في عدة مظاهر مثل التنطيط والرقص حتى الخامسة صباحاً من هنا يفتقد السكن والمودة في أجمل ليالي العمر هذه ليلة المودة والقرب والاحساس بالحب كل هذا يضيع وسط صخب الموسيقى وهيستريا الرقص هذه الليلة التي وصفها خالد بن الوليد أجمل شيء في الدنيا أنى أجاهد في سبيل الله وأعيش ليلة الزواج أرق وأحن ليلة إلى قلبي الخطأ عندنا في الاحتفال بهذه الليلة هو تقديم المباهاة والتفاخر الاجتماعي على سعادة وراحة العروسين .

 

كيف كان الرسول صلى الله عليه وسلم يدخل بزوجاته ؟

سنعرض لكم كيف تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع ابنته فاطمة وزوجها على بن أبى طالب ليلة زفافهما فاطمة ذهبت إلى بيت الزوجية وعند وداع النبي لعلى قال له: يا على انتظرني حتى آتيكما. الرسول أراد أن يكون أخر إنسان جلس مع الزوجين قبل إغلاق الباب عليهما دخل النبي صلى الله عليه وسلم فقال هات يدك يا علي هات يدك يا فاطمة ووضع اليدين فوق بعضهما وبدأ يدعو : "اللهم إن هذه أبنتي وأحب الناس إلى قلبي اللهم إن هذا أخي وأعز الناس إلى قلبي اللهم بارك لهما وبارك عليهما واجمع بينهما في خير" ثم أخذ يد علي ووضعها على رأس فاطمة وقال له أن يردد : : اللهم إني أسألك خيرها وخير ما خلقت له وقام النبي صلى الله عليه وسلم ومشى حتى باب البيت ثم التفت إلى على و قال يا على أوصيك بفاطمة خيراً أستودعكما الله لا تنسيا أن تصليا ركعتين.

هذه هي سنن ليلة الزفاف التي تركها لنا النبي صلى الله عليه وسلم .

 
ما نريد أن نرسخه هنا: هل الأفضل أن تكون هذه الليلة ليلة تعب ومباهاة أم ليلة تواصل مع الله ومودة وفرح وطمأنينة واستقرار وحب ؟.

أيهما أفضل أن ننفق على المظاهر الكاذبة ويبدأ الابناء حياتهم مديونين أم نستكمل احتياجات البيت أولاً ونسدد الديون ونفرح فى حدود الحلال والمعقول؟


نريد أن نحدد عدة مفاهيم لليلة الدخلة :

#  إرضاء الله مقدم على مباهاة ليلة الفرح

#  سعادة البناء مقدمة على المباهاة .

دخل العروسين غرفة النوم ماذا لو أكتشف العريس أنه لا يمتلك الوعي ولا الثقافة في غرفة النوم وأنه عاجز عن أداء دورة ..ماذا يفعل ؟

هناك شيء أسمه دور الأب الصديق والأم الصديقة والصاحب الصديق والأخ الصديق والأخت الصديقة ودورهم جميعاً يأتي قبل دخول غرفة النوم لا بد من فتح العلاقات والحل الذي يقولة الإسلام هو الاستبصار في حضن العائلة وأن يتم إسترشاد العروسين بالشكل الذي يستوجبه الحياء الجميل من خلال نصائح الأهل والأصدقاء فالناس تتزوج من أيام سيدنا آدم وحواء دون أن يجهروا بالشكوى من افتقاد الثقافة والوعي في هذا المجال فلماذا بدأت الشكوى هذه الايام وهذه المشاكل لم تظهر إلا مع أشكال الأفراح الجديدة !

الله سبحانه حل هذه المشكلة بالنسبة لكل الكائنات فلماذا يشكو الإنسان وهو الذي يمتلك العقل؟
إن كل الكائنات ليس عندها مشكلة ماعدا الإنسان لأنه تدخل لإفساد الفطرة .

 

كيف يعامل العريس عروسه بعد إغلاق الباب عليهما طبقاً للسنة والشريعة يضع يده على رأسها ويقول اللهم إني أسألك خيرها وخير ما خلقت له وأعوذ بك من شرها وشر ما خلقت له .

 
يتوضآ ثم يؤديا ركعتين لله .

ثم يدعوان الله بالدعاء الذي يريدان .

عندنا آيات قرآنية تعلم الرجال كيف يتعاملون مع النساء .الآية تقول: وقدموا لأنفسكم ..أي يبدأ الرجل بالود اللطيف والكلمات الرقيقة والمداعبة اللطيفة قبل التفكير في ممارسة أي غرائز هل يتخيل أحد أن يقدم الله سبحانه في سورة البقرة آيه تعلم الرجال كيفية التصرف في مثل هذه الأحوال ؟.

 
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث الشريف: لا يقع أحدكم على زوجته كأنه وقع على بهيمة ولكن قدموا لأنفسكم هذا هو احترام المرأة في الإسلام من المعالم الأساسية في الإسلام أنه خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة الأصل في الموضوع هو السكن أي الحب والمودة والرحمة .

 

وقد أكد الفقهاء على إن فض بكارة المرأة بالإصبع أمر محرم، لما فيه من إيذاء الزوجة وإيلامها وامتهانها، وقد يحدث هذا نزيفا يحتاج إلى تدخل جراحي.

ثم إن الزوجة إذا رأت من زوجها ذلك في أول عهدها به تكونت عندها رواسب تبغضها في عملية الجماع ، ويجعلها تخاف ذلك وتخشاه.

والشريعة توجب في مثل هذه الحالة تأديب الزوج وإلزامه بغرامة مالية كنوع من التعويض لكرامة هذه الزوجة عن هذا الامتهان الذي تعرضت له ومحل ذلك إذا رفع الأمر إلى القضاء، والواجب على الزوج أن يبدأ حياته بطاعة فلا خير في أمر يبدأ بمعصية الله.


جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية:

قال المالكية : إذا أزال الزوج بكارة زوجته بأصبعه تعمدا , يلزمه حكومة عدل ( أرش ) يقدره القاضي ( أي عليه غرامة مالية لزوجته يقدرها القاضي) وإزالة البكارة بالأصبع حرام , ويؤدب الزوج عليه .

ماذا ينبغي أن تخفي الزوجة عن زوجها أو يخفى الزوج عن زوجته ليلة الدخلة ؟

الأصل هو الستر فلا أحكي أخطاء الماضي وعلاقات الماضي حتى ولو سئلت فالسؤال هنا خطأ لا ينبغي الإجابة عليه وأنا هنا أتحدث عن علاقات الماضي.

 

لكل من الزوجين الحق بالنظر لجسم صاحبه والاغتسال معا:

يجوز للعروسين أن يغتسلا في مكان واحد، ولو رأى منها ورأت منه، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم في إناء واحد بيني وبينه، تختلف أيدينا فيه، فيبادرني حتى أقول: دع لي..دع لي. قالت: وهما جنبان.

 

قال الحافظ بن حجر في فتح الباري: ( استدل به الداودي على جواز نظر الرجل إلى عورة امرأته وعكسه ويؤيده ما رواه ابن حيان من طريق سليمان ابن موسى أن سئل عن الرجل ينظر إلى فرج امرأته؟ فقال: سألت عطاء، فقال: سألت عائشة فذكرت هذا الحديث بمعناه وهو نص في المسالة).


وما رواه أبو داود عن معاوية بن حيدة رضي الله عنه قال: ( قلت: يا رسول الله عورتنا ما نأتي منها وما نذر؟ قال:
" احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك" قال: قلت: يا رسول الله إذا كان القوم بعضهم في بعض؟ قال: "إن استطعت أن لا يرينها أحد فلا يرينها" قال: قلت: يا رسول الله إذا كان أحدنا خاليا؟ قال:" الله أحق أن يستحيا منه من الناس" ( رواه الترمذي وابن ماجه وحسنه الألباني في آداب الزفاف)

وها هو أحد الأئمة يجيز النظر إلى فرج الزوجة وبالعكس: قال ابن عروة الحنبلي: ( مباح لكل واحد من الزوجين النظر إلى جميع بدن صاحبه ولمسه حتى الفرج لهذا الحديث، ولان الفرج يحل له الاستمتاع به، فجاز النظر إليه ولمسه كبقية الأعضاء) .

عودة لصفحة ليلة الزفاف

عودة لصفحة الزواج وأخواته