البنّا

 

من العائلات الإسلامية البيروتية واللبنانية والعربية، تعود بجذورها إلى القبائل العربية التي أسهمت في فتوحات مصر وبلاد الشام والعراق والمغرب العربي. وتشي بعض المصادر التاريخية بأن فرعاً من الأسرة توطن في العراق، وهو من عشائر بومهنا، كما أن فروع الأسرة ما تزال متوطنة إلى اليوم في القاهرة ودمشق وبعض المدن العربية الأخرى، وقد أشارت سجلات المحكمة الشرعية في بيروت المحروسة، لا سيما «السجل 1259هـ، ص 136» إلى السيد محمود البنّا من دمشق، وأشارت إلى منزله - في إطار عملية بيع وشراء - الكائن في باطن مدينة دمشق قرب خان الحمام ملك آل العظم. كما أشار السجل نفسه إلى أحد الشهود على عملية البيع والشراء، هو ميخائيل إبن جرجس الطرابلسي البنّا.

 

ومن الوجوه الدمشقية البارزة من آل البنّا في العهدين العثماني والفرنسي السيد بشير البنّا من أعيان دمشق، عضو الوفد الدمشقي لمقابلة السلطان محمد الخامس في العاصمة استانبول عام 1913م

 

ومن برز في مصر من أسرة البنّا في العهد العثماني العالم علي بن أحمد البنّا الدمياطي من مواليد دمياط ، توفي في المدينة المنّورة. تعلم في القاهرة والحجاز، له مؤلفات عديدة ، منها: «منتهى الأماني والمسرات بعلوم القراءات» و«الذخائر المهمات في ذكر ما يجب الإيمان به من المسموعات». كما برز في مصر بشكل واضح حسن أحمد عبد الرحمن محمد البنّا الساعاتي - 1906/1949م مؤسس حركة الإخوان المسلمين سنة 1928م والمرشد الأول للجماعة. أخذ التصوف عن الشيخ عبد الوهاب الحصافي شيخ الطريقة الحصافية الشاذلية في عام 1923م حيث كان للشيخ الحصافي أثر كبير في تكوين شخصية البنّا. تخرج في دار العلوم عام 1927م ثم عين مدّرسا في مدينة الإسماعيلية عام 1927م. أسس جماعة «الإخوان المسلمين» في مصر عام 1928م. نقل إلي مدينة قنا بقرار إداري عام 1941م. ترك مهنة التدريس في عام 1946م ليتفرغ لإدارة جريدة الشهاب. اغتيل في 12 فبراير عام 1949م.

أما فيما يخص ببلاد المغرب العربي، فقد برز من أسرة البنّا الفقيه والفلكي أبو العبّاس أحمد بن البنّا - 1258/1339م - ،وُلد وتوفي في مراكش. من مؤلفاته «تلخيص أعمال الحساب».

 

ولا بد من الإشارة بأن بيروت شهدت منذ منتصف القرن التاسع توطن بعض أجداد آل البنّا، سواء ممن هم من جذور دمشقية أو من جذور مصرية أو مغاربية، ومن بين هؤلاء من قدم مع حملة إبراهيم باشا على بلاد الشام -1831/1840م - ، علماً أن بعض مناطق جبل لبنان شهدت توطن أسرة البنّا من طائفة الموحدين الدروز.

 

وممن برز من أسرة البنّا البيروتية في التاريخ الحديث والمعاصر السفير السابق محمود البنّا، كما برز المربي مدحت البنّا، والشيخ حسن البنّا مؤسس المدرسة الرشيدية في بيروت عام 1863م، كما عُرف من الأسرة البيروتية السادة: إبراهيم جميل البنّا، إبراهيم أحمد البنّا، أحمد مختار عبد الباسط البنّا، أنور أنيس البنّا، رجل الأعمال سعيد سعدالدين البنّا وسواهم.

كما شهدت بيروت أسرة مسيحية من آل البنّا عُرف منها السادة: إلياس البنّا، أنطوان نقولا البنّا، إيلي يوسف البنّا، ميشال البنّا، يوسف إلياس البنّان وسواهم.

 

والبنّا أو البنّاء لغة هو المعماري الذي يقوم ببناء المنازل والدور والقصور وسواها، وأسرة البنّا هي غير أسرة البنّي الدمشقية والصيداوية والعربية.

 

//-->